وقال بيان لمديرية الصحة، إن السائح المتوفي من جنوب إفريقيا وأن جميع المصابين إصابتهم متوسطة ما بين كسور وجروح بأماكن متفرقة بالجسد وأنه تم رفع درجة الاستعداد إلى الدرجة القصوى بمستشفى الأقصر الدولي وتوفير كافة الأطقم الطبية من مختلف التخصصات والأدوية والمستلزمات الطبية وأكياس الدم.

وانتقل إلى المستشفى محافظ الأقصر محمد بدر ووكيل وزارة الصحة وعدد من القيادات الأمنية بالمحافظة للاطمئنان على المصابين.

وكشف مسئول بشركة البالون بالأقصر فضل عدم ذكر اسمه ” أن ما حدث ليس حادث سقوط، وإنما هبوط اضطراري بسبب سرعة الرياح، مضيفا أن سرعة الرياح كانت طبيعية للغاية وأن سلطات الطيران المدني ومسئولي مطار البالون أعطوا الإذن لإقلاع الرحلات إلا أنه عقب الطيران بدقائق قليلة فوجئ قائد أحد البالونات بشدة الرياح، مما استدعاه لتنفيذ عملية الهبوط الاضطراري للحفاظ على سلامة السائحين.

وأضاف “البالون كان يحمل 20 سائحا وارتطم بالأرض وهو أمر يحدث في كثير من الأحيان إلا أن عدد من السائحين لم يلتزموا بمعايير السلامة وبنصائح القائد خلال عملية الهبوط فارتطمت رأس سائح بجسم البالون وتوفي قبل إسعافه وأصيب البعض الأخر.

وذكر أن قائد البالون من أكفأ وأمهر قائدي البالون في الأقصر وسبق أن تم تكريمه من اتحاد البالون لتميزه، مبينا أن براعته وطريقة الهبوط برغم شدة الرياح أنقذت السائحين.